الصفحة الرئيسية

المركز الإعلامي

أخبار

تعرّف على قطر

اكتشفنا أن العديد من أصدقائنا في اليابان يودون معرفة المزيد عن دولة قطر. في كل النشرة، نود أن نشاطركم بعض الأفكار عن الحياة والثقافة القطريتين..

في هذه النشرة بالذات، نود أن أشاطركم بعض الأفكار حول المطبخ القطري. يتسم هذا المطبخ بطابعه الخاص الذي ينطوي على تأثيرات متنوعة من بلدان عدة مثل إيران والهند وشمال أفريقيا؛ وتشتمل أهم أطباقه على الحمّص، والتبولة، والمجبوس (وجبة من لحم الضأن المطهي مع التوابل والأرز)؛ والهريس (وجبة من حبوب القمح التي يتم طهيها مع اللحم لساعات طوال)؛ والمرقوقة (وجبة من اللحم والخضروات والخبز)؛ والمضروبة (طبق من الأرز والخضروات وحساء الدجاج). وبحكم التاريخ البحري الطويل للبلاد، يزخر المطبخ القطري بشتى أصناف المأكولات البحرية مثل الروبيان، والسرطان، وسمك الدراك، وسمك البهار. ويلتزم الشعب القطري بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف من حيث تحريم تناول لحم الخنزير، وضرورة ذبح وتحضير كافة اللحوم وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية.

ولم يكن القطريون في الماضي يستخدمون السكاكين والشوك لتناول مأكولاتهم التقليدية، فهذه الأدوات لم يكن لها ضرورة في نمط الحياة الصحراوي الذي كان يعيشه الكثير من سكان البلاد. وكان على المرء أن يتناول الطعام بيده اليمنى وتحاشي استخدام اليسرى مع استخدام ثلاثة أو أربعة أصابع للإمساك بالطعام.

وعند الحديث مع القطريين حول مطبخهم، يمكن للمرء أن يستشف عشقهم الكبير للسمك؛ إذ كانوا في وقتٍ مضى صيّادي سمك يجمعون قوت يومهم من البحار. كما تتمتع التمور بحضور قوي في التقاليد الغذائية القطرية، إذ يمكن تناولها في أي وقت من اليوم. ينبغي دوماً أن تقدّم التمور للزائر كدليل على حسن الضيافة.

ويزخر المطبخ القطري بأنواع عديدة من الحلويات التي يتم الاستمتاع بها عادةً مع فنجان من القهوة؛ ومن أمثلة ذلك الخبيص الذي يتم إعداده من السميد، وماء الورد، والهيل، والزعفران، والمكسرات، والتمور واللقيمات التي تعتبر هي الأخرى من الحلويات المحلّية الشهيرة، وهي نظيرة الكعك المحلى "دوناتس" في الثقافة الغربية، وتتألف من الفطائر المقلية المحلاة بالعسل. كما يعشق القطريون القهوة الحلوة التي يتم إثراء مذاقها بالبرتقال والزعفران والهيل والسكر، ويجري تقديمها عادةً في المناسبات الخاصة.

كيفية تحضير القهوة العربية

تقوم الطريقة التقليدية في تحضير القهوة العربية على تحميص حبوب البن فوق الحطب قبل إعدادها في الدلّة على الحطب أيضاً. أما اليوم، فيتم إعداد القهوة العربية على نار الموقد الحديث قبل صبّها في أوعية "ترامس" خاصة وأنيقة تحافظ على حرارة المشروب إلى حين تقديمه للضيوف.

وتتضمن مقادير القهوة ملعقة كبيرة من البن المطحون لكل فنجان من الماء. وإن أردت إضافة نكهة الهيل إليها، يفضل وضع حبوب الهيل بكمية تعادل ثلث كمية القهوة المستخدمة، ويمكنك فيما بعد تعديل النكهة حسب الرغبة. ويمكن طحن حبوب الهيل مع حبوب القهوة (وهي الطريقة الأسهل) أو إضافة حبوب الهيل المطحونة قبيل الانتهاء من إعداد القهوة. ويمكن اتباع الطريقتين معاً في حال رغبت بالحصول على نكهة إضافية من الهيل.

وإلى جانب الهيل، يمكن استخدام منكهات أخرى مثل القرنفل (الذي يضاف قبيل انتهاء إعداد القهوة) والزعفران وماء الورد (التي تضاف إلى القهوة في الترمس). ويفضل البعض استخدام نكهة الهيل مع القرنفل أو الزعفران مع ماء الورد.

ولا يضاف السكر أو الحليب إلى القهوة العربية. ومع ذلك، يتم تقديم القهوة العربية إلى جانب بعض المكوّنات حلوة المذاق وخاصة التمر.

3 أكواب من الماء
3 ملاعق طعام من القهوة العربية المطحونة الخشنة
ملعقة طعام واحدة من حب الهيل (أو أي مقدار آخر حسب الرغبة) مطحونة أو مسحوقة بالهاون
5 - 6 حبات من كبش القرنفل (حسب الرغبة)
رشة صغيرة من الزعفران (حسب الرغبة)
ملعقة صغيرة من ماء الورد (حسب الرغبة)

طريقة الإعداد

  1. يحضر الماء لغليه في دلّة القهوة. فإن لم تتوفر الدلّة، يمكن ببساطة استخدام قدر متوسط الحجم.
  2. عندما يغلي الماء، تضاف القهوة المطحونة (وحب الهيل المطحون إن كان ممزوجاً مع القهوة)؛ ويغلى المزيج مدة تتراوح بين 10 - 12 دقيقة.
  3. تضاف حبوب الهيل والقرنفل المسحوق حسب الرغبة، ويحرك المزيج مرة واحدة ويترك ليغلي على النار مدة خمس دقائق أخرى.
  4. في هذه الأثناء، يتم تسخين وعاء الترمس الخاص باستخدام ماء مغلي وإفراغه من الماء الساخن قبل إضافة القهوة.
  5. يتم إزالة وعاء القهوة عن النار، ومن ثم تغطيته مع ترك القهوة تترسب لمدة دقيقة دون تحريك.
  6. يضاف ماء الورد ورشّة من الزعفران إلى الترمس الفارغ، ويتم بعدها صب القهوة في الترمس.
  7. يترك المزيج نحو 5 - 10 دقائق قبل التقديم، ويمكنكم بعدها التلذّذ بطعم القهوة العربية الرائع!

آداب الضيافة:

تقضي التقاليد العربية إمساك الفنجان باليد اليمنى مع تجنب تمريره أو إمساكه باليد اليسرى أبداً. وعندما يفرغ الضيف من فنجانه، ينبغي عليه تدوير ما تبقى من قهوة في الفنجان إشارة إلى انتهائه.

وصفة – مكبوس الغنم

قديماً، كان يُحضّر مكبوس الغنم مع خروف مذبوح لتوّه ضمن وليمة إكرام الضيف. ومن المتعارف عليه أن يقدّم في طبق كبير يأكل منه الجميع.

وخلافاً للأساليب الغربية في طهي اللحوم، يتم تحضير هذا الطبق من خلال غلي اللحم في الماء، ثم طهيه مع الزيت والتوابل. يتم استخدام المرق مع الأرز، وتتوج الطبخة بالحشو والدكوس قبل التقديم. ويمكن تحضير مكبوس الدجاج بنفس الطريقة، لكن بالطبع ينبغي تقليل وقت الطهي.

الطبق الأساسي

المقادير:

  • 1 ساق لحم غنم أو 1 كيلو من لحم الغنم بدون عظم
  •  1 عود القرفة كامل
  • 2 فص كامل
  •  4 حبات الهال
  • 1 بصلة، مقطعة على شكل مكعبات
  •  ملح
  • 1 ملعقة صغيرة من الهال المطحون
  •  زيت
  • 3 أكواب أرز بسمتي

طريقة الإعداد:

• رشة من الزعفران المنقوع في 1/4 كوب من المياه الدافئة

اغسلي ساق لحم الغنم أو قطع لحم الغنم الكبيرة بعناية وضعيها في وعاء. اكسبي عليها الماء ورشّي البهارات، واتركيها على نار خفيفة لمدة ساعة أو أكثر حتى ينضج اللحم. أضيفي الملح بعد مرور نصف ساعة. عندما ينضج اللحم، أخرجيه من القدر واضغطيه واحتفظي بالمرق.

• بينما يطبخ اللحم، اغسلي الأرز وانقعيه في المياه الباردة لمدة 15 دقيقة، ثم صفّيه جيداً. كذلك، حضّري الحشو والدكوس.

• في قدرٍ أخر، ​​سخنّي 1/4 كوب من الزيت. رشّي اللحم بملعقة صغيرة من الهال المطحون، واطهيه في الزيت، ثم اخرجيه من القدر. أما الزيت المتبقي، أضيفي إليه الأرز المصفّى و4 أكواب من المرق. خفّفي النار تحت القدر واغلي حتى يتشرب السائل. اسكبي ماء الزعفران فوق الأرز وتوجّي باللحم. غطّي بشكل جيد وسخنّي على أقل درجة حرارة لمدة 15 دقيقة. اغرفي الأرز بالملعقة وضعيه على صحن فارغ، ثم توجّيه بالحشو واللحم. قدّميه مع الدكوس. يخدم من 4 إلى 6 أشخاص.

 

< الصفحة السابقة