الصفحة الرئيسية

المركز الإعلامي

أخبار

تلقت مؤخراً منشأة 'مسكر' لحفظ وتجهيز الأسماك في أوناغاوا جائزة أفضل تصميم، حيث يُنظر إلى هذه الجائزة على أنها برنامج شامل لتقييم التصاميم ومنحها التقدير

حصلت "مسكر"، منشأة حفظ وتجهيز الأسماك في أوناغاوا اليابانية وأول المشاريع التي استكملها "صندوق الصداقة القطري"، مؤخراً على جائزة "التصميم الجيد". ويُنظر إلى هذه الجائزة على أنها برنامج شامل لتقييم وتكريم التصاميم تحت إشراف "المعهد الياباني لتشجيع التصاميم"؛ وقد تم إطلاقها عام 1957 استناداً للاعتقاد بقدرة التصميم الجيد على كسر حلقة الفقر، حيث تم تقديمها إلى أكثر التصاميم تميّزاً على مدى أكثر من 50 عاماً بهدف تحقيق حياة أكثر رخاءً، وتعزيز التنمية الاقتصادية.

وبهذه المناسبة، قال مانابو شيبا، أحد أعضاء لجنة تحكيم جائزة "التصميم الجيد": "تتمتع منشأة ’مسكر‘ بتصميم بسيط ومذهل في آن معاً؛ إذ يمتلك هذا البناء المقطعي قدرة على درء كارثة تسونامي استناداً للعديد من المزايا العملية التي يتمتع بها. وقد كان بناء المنشأة على الشاطئ بمساعدة ’صندوق الصداقة القطري‘ مصدر راحة كبيرة بالنسبة لسكان منطقة أوناغاوا".

وتتمحور الرسالة الأساسية للمشروع حول مفهوم "الانبعاث"؛ حيث يمكن مشاهدة "مسكر" من أي مكان في منطقة أوناغاوا، ويعتبر بمثابة رمز للانبعاث مجدداً إلى الحياة لعدة أجيال قادمة. ونظراً لتوقيت استكمال المشروع وحجم تأثيره في المجتمع المحلي، يمكن اعتبار "مسكر" مثالاً عن المبادرات المستقبلية لـ "صندوق الصداقة القطري".

وتبلغ قيمة "مسكر" حوالي 24 مليون دولار أمريكي، حيث تم تصميمه للمساعدة في إعادة بناء قطاع صيد الأسماك في أوناغاوا بعد تضرره بشكل كبير جرّاء كارثة التسونامي التي ضربت المنطقة في 11 مارس 2011.

وشاركت في المنافسة لهذا العام أكثر من 3,400 مشاركة، وأخذت الجائزة بعين الاعتبار عدة عوامل كسهولة تطبيق المشاريع ومدى استدامتها. وبالمحصلة، تم توزيع جوائز عام 2013 على 794 شركة و1,212 تصميم بما في ذلك 10 مرشحين للجائزة الكبرى للتصميم الجيد، بالإضافة إلى أفضل 100 تصميم جيد، والجائزة الذهبية للتصميم الجيد، وغيرها من الجوائز المميّزة الأخرى.

وتعمل منشأة "مسكر" الحديثة بكامل طاقتها ضمن مرافق الفرز والتبريد والتخزين، وهي تدعم أكثر من 7,500 شخص. ويعتبر هذا المشروع استثنائياً أيضاً من حيث إرسائه معايير عالمية جديدة، حيث تعتبر "مسكر" المنشأة الأولى من نوعها في العالم المقاومة للتسونامي وتحديداً أمواج التسونامي من المستوى الأول. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام الطاقة المتجددة من خلال توليد الطاقة الشمسية يسهم في مراعاة المنشأة للشروط البيئية، وتحقيقها فوائد اقتصادية مجزية على المدى الطويل.

 

< الصفحة السابقة