الصفحة الرئيسية

المركز الإعلامي

أخبار

بالتزامن مع فوز اليابان بشرف استضافة الألعاب الأولمبية في عام 2020، الأمر الذي من شأنه تعزيز الاقتصاد الياباني ونشر الأمل في المجتمع، ينطلق مشروع مثير للاهتمام في توهوكو مموّل من قبل صندوق الصداقة القطري بالتعاون مع مؤسسة إمباكت اليابانية

 ويشجع "مركز انطلاق – توهوكو لريادة الأعمال والإبداع" روّاد الأعمال والمبتكرين في توهوكو للعب دور في إعادة تأهيل المنطقة من خلال شبكة عالمية مترابطة من الشركات الصغيرة .

ويجري الآن العمل على المراحل الأولى من النظام البيئي في طوكيو، حيث أنشأ "انطلاق هاوس" باعتباره داراً للتقييم بإمكانه احتضان ما يصل إلى 40 شركة عالمية للاستفادة من خبراتها وإبداعاتها. يضم الدار حالياً عدداً من هذه الشركات التي تتوق إلى أن تصبح جزءاً من هذا النظام ومشاركة أفكارها ومعارفها.

وسيتم قريباً إطلاق موقع ثانٍ لـ "انطلاق هاوس" في طوكيو، حيث يمكن للأعضاء الالتقاء وعرض أفكارهم، بالإضافة إلى إقامة الفعاليات، فضلاً عن التنسيق فيما بينهم وامتزاج الأفكار في بيئة متهيئة للابتكار.

وستشكل الأنشطة في طوكيو المرحلة الأولى من المشروع، إذ ستعمل على الارتقاء بمركز الصندوق في توهوكو الذي سيصبح الحاضن الفعلي لهذا المنبر الإبداعي المتميّز. ويقع "انطلاق" في الجزء الشرقي من مدينة سينداي داخل المنطقة الإبداعية، إذ يُعد مبادرة أطلقتها المدينة لتوفير الموجهين، والمناهج والأدوات، بالإضافة إلى مجتمع من الأقران، فضلاً عن تأمين المشاريع الحقيقية التي من شأنها توليد الإبداع المطلوب لتعزيز روح المبادرة. ومن المتوقع افتتاح المركز في نوفمبر 2014، حيث سيجلب هذا المشروع الأمل لسكان توهوكو وسيخلق نظاماً بيئياً من روّاد الأعمال الذين سينتقلون إلى مناطق أخرى في توهوكو ليحركوا عجلة الاقتصاد من جديد. وعلى مدى خمس سنوات، من المتوقع أن يستفيد حوالي 140,000 شخص بشكل مباشر وغير مباشر.

 

< الصفحة السابقة