الصفحة الرئيسية

المركز الإعلامي

أخبار

تعزيز الفهم المالي والمواطنة

كشف السيّد حسن الحميدي، السكرتير الثاني لسفارة دولة قطر، النقاب مؤخراً عن مركز جديد للتعليم في مدينة سينداي اليابانية. ويساهم هذا المركز في مساعدة الطلاب في التخطيط لمسارهم الوظيفي ومساعدتهم في أن يصبحوا مواطنين أفضل. علاوة على ذلك، تشهد مدينة إيواكي مشروعاً مشابهاً، حيث تمنح حوالي ٢٥،٠٠٠ طالب من منطقة توهوكو فرصة محاكاة الحياة العملية من خلال قضاء يوم كامل في أخذ قرارات هامة في الحياة تلامس الواقع بدرجة متناهية كجزء من تحضيرهم لمعرفة كيفية اتخاذ الخيارات المهمة في الحياة.

وقد تم تمويل هذا المركز عبر منحة بقيمة 1،4 مليون دولار قدّمها صندوق الصداقة القطري، حيث شُيّدت بالشراكة مع مؤسسة "جونيور أتشيفمنت"، وهي مؤسسة لا تتوخى الربح تعمل على تثقيف الشباب حول أهمية إنشاء الشركات من خلال البرامج التعليمية المختلفة. وقد شرح السيّد الحميدي عن سبب اختيار مدينة سينداي لاستضافة هذا المركز التعليمي الريادي، حيث أنها المدينة الحادية عشر في اليابان من حيث المساحة، ويبلغ متوسط ​​أعمار السكان 38 عاماً.

وقال سعادة يوسف بلال في هذا الصدد: "تعتبر مدينة سينداي المحرك الأساس لمحافظة مياجي. من خلال الإبداع والعمل الجاد، يساهم سكانها الشباب الذين يعيشون في المناطق المحيطة بها بحوالي 700 مليون دولار أمريكي للاقتصاد الياباني، مما يعزز فرص العمل ويحافظ على المنازل الموجودة هناك".

وأضاف سعادته: "كانت هذه المنطقة ترفد الاقتصاد المحلي بنسبة كبيرة قبل وقوع الكارثة في مارس 2011، إذ أظهر السكان رغبة عارمة في حب الحياة والتغلب على الصعاب، لتصبح رمزاً رائعاً لقدرة الشعب الياباني على استعادة عافيته بسرعة قياسية. كونكم المثال الجيد في هذا المجال، أتمنى بصدق أن يحذو أبناءكم وبناتكم خطاكم من خلال مشروع علم سينداي الذي يعدّهم لمستقبل ناجح أكثر إشراقاً".

 

< الصفحة السابقة