الصفحة الرئيسية

المركز الإعلامي

التقارير الصحفية

سفارة دولة قطر باليابان تحتفل بموسم الحصاد مع المزارعين الذين حظوا بدعم من صندوق الصداقة القطري

  • السيّد حسن الحميدي، السكرتير الثاني في سفارة قطر لدى اليابان، يتلقى بالنيابة عن سعادة السفير يوسف بلال مجموعة مختارة من الخضار ضمن فعاليات مهرجان موسم الحصاد في مدينة كيسينوما
  • الاحتفال يسلط الضوء على إنجازات مشروع إيكو فودز في منطقة توهوكو بدعم من صندوق الصداقة القطري
  • 500,000 دولار أمريكي تم تخصيصه من أجل توفير سبل عيش أفضل للأسر في الملاجئ المؤقتة لمساعدة حوالي 50,000 شخص

تلقى الأسبوع الماضي السيّد حسن الحميدي، السكرتير الثاني في سفارة قطر لدى اليابان، مجموعة مختارة من الخضار التي زرعت في مدينة كيسيسنوما اليابانية كجزء من مشروع لإعادة الأمل للمجتمعات التي تأثرت من جرّاء زلزال شرق اليابان الكبير وكارثة التسونامي في عام 2011، وذلك بالنيابة عن سعادة يوسف بلال، السفير القطري في اليابان. وقد حضر المشاركون احتفالاً مبهراً ليحتفلوا بمهرجان موسم الحصاد في كيسيسنوما.

بعد أن حقق الهدف الأولي للتقريب بين الأسر التي تعيش في الملاجئ المؤقتة، واصل مشروع إيكو فودز الذي خصص له صندوق الصداقة القطري 500,000 دولار أمريكي تقديم ورش عمل متخصصة في زراعة الخضروات وبيعها إلى المجتمعات المتضررة من الكارثة. وقد تحدث السكرتير الثاني في السفارة خلال الحفل عن أهمية هذا المشروع بالنسبة لليابان بعد أن أصبح مصدر إلهام لما يقارب 50,000 شخص، قائلاً:

"يعتبر مشروع إيكو فودز أحد مشاريع صندوق الصداقة القطري، حيث يهدف إلى إعادة الأمل إلى مدينة كيسينوما الجميلة، وذلك بعد الدمار الذي خلفه زلزال شرق اليابان الكبير. اليوم، نحتفي بموسم الحصاد، ونتمتع بثمار هذه المبادرة الحيوية. وهنا، يسرّنا أن نرى الأسر المحلية تتقارب أكثر فأكثر في أعقاب الكارثة".

وتابع ليقول: "يساعد الصندوق في إرساء مستقبل أكثر إشراقاً في جميع أنحاء المنطقة. أنتم بلا شك جزءاً أساسياً من هذا المستقبل، وكذلك هي أسر هذه المدينة الجميلة. إن نسيجكم المميّز هذا هو العامل الرئيسي الذي يربط المجتمع بعضه ببعض، ويساهم في مضي دولة اليابان قدماً لترسخ مكانتها في طليعة الدول. لقد جئت إلى هنا اليوم لأهنئ جميع المزارعين، ولأشجعكم على بعث رسالة الأمل إلى جميع أنحاء العالم".

وقد نجح المشروع بتركيب الزارعات في 400 موقع، كما تم وضع مولدات الطاقة في الأماكن المخصصة لزراعة الخضراوات. كما تمت تهنئة المزارعون على تعاونهم الإيجابي والفعال حيال المشروع، حيث أمّن لهم الأخير فرصة للحصول على دخل آخر ريثما يستعيد قطاع صيد الأسماك عافيته، إذ كان يشكل قبل وقوع كارثة مارس 2011 رافداً أساسياً للأسر في المنطقة.

وأعقبت تصريحات السكرتير الثاني رسالة متلفزة لتيتسويا بيشو، سفير النوايا الحسنة لصندوق الصداقة القطري، الذي خاطب جمهوراً ضمّ رئيس بلدية كيسينوما السيّد شيجيرو سوغاوارا، ومدير إيكو فودز السيّد ماساشي كوبو، وعدد من كبار الشخصيات والضيوف، ومزارعي الخضار من البلدات والقرى المجاورة. وقد أقيم حفل عشاء، حيث استخدمت ضمن المكونات الأغذية المزروعة من قبل المزارعين المحليين.

ويعتبر مشروع إيكو فودز واحداً من المبادرات الإحدى عشرة التي يضطلع بها صندوق الصداقة القطري الذي يأتي كجزء من التزامه دعم إعادة بناء البنية التحتية وسلاسل التوريد المهمة في اليابان، وكذلك في إطار مساعدته المجتمعات التي منحت منطقة توهوكو تنوعها وأعطتها قوتها. ويُعد هذا المشروع جزءاً من هدية بقيمة 100 مليون دولار أمريكي من دولة قطر إلى اليابان. وبالفعل، استفاد حتى الآن أكثر من 365،000 شخص بشكل مباشر من المساعدات التي يقدّمها الصندوق.

 

< Back